تقاريرسلايد

من جامع قمامة لبائعي جرائد.. هذه كانت وظائف أشهر أثرياء العالم

من جامع قمامة لبائعي جرائد.. هذه كانت وظائف أشهر أثرياء العالم

النجاح لا يأتي بسهولة، وليس الجميع ولد وفي فمه ملعقة ذهب مثلما يقولون، وبسبب هذا يتساءل الناس إذا كان أثرياء العالم الآن يعيشون تلك الرفاهية منذ كانوا أطفالًا، أم أن الأمر جاء بعد أيام عصيبة، وهل من الممكن أن يصل إنسان معدم إلى كم الثروة تلك، ليتربع على عرش العالم وقائمة الأثرياء؟

جيف بيزوس

في وقت قريب نشر جيف بيزوس. مؤسس شركة أمازون الشهيرة صورة له وهو يأكل ساندويتش من ماكدونالدز. معلقًا: هي وظيفتي الأولى، البرجر لازال رائع كالعادة”.

وأشار أنه بدأ حياته كعامل في شركة ماكدونالدز. ولكنه الآن أصبح واحد من أغنياء العالم بثروة تقدر بـ 111.6 مليار دولار.

أوبرا وينفري

بحسب الاحصاءات فثروة المذيعة الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري تبلغ 2.5 مليار دولار، ولكن وينفري لم تكن تلك المرأة الثرية منذ البداية، بل نشأت في أسرة يقوم عليها والد يعمل حلاقًا في أحد الأحياء الفقيرة، وأم تعمل خادمة في البيوت، كما أنها تعرضت للكثير من الحوادث العنصرية بسبب بشرتها السوداء، وفي مراهقتها عملت في محل بقالة، حتى تواصل تعليمها.

أيلون ماسك

تبلغ ثروة ماسك. مؤسس شركة تسلا 185 مليار دولار. وهو أغنى رجل على وجه الأرض حاليًا. ولكن ماسك لم يولد غنيًا. ولكنه ولد في جنوب أفريقيا. واضطر لتركها مع العائلة مهاجرًا إلى كندا. ثم عمل في مزرعة فواكه. قبل أن يتركها ليعمل عامل نظافة في مطحنة خشب وكانت مهمته تنظيف المطحنة من الخشب والعوالق. لتوفر له 18 دولار في الساعة.

مارك كوبان

يعتبر كوبان أحد أشهر رجال الأعمال الأمريكيون وتبلغ ثروته 5 مليار دولار.

جاء من أسرة روسية، وقد اجبرته الفاقة إلى العمل في بيع أكياس القمامة ليحصل على ما يريد. ثم باع تذاكر مباريات كرة القدم. والبطاقات البريدية.

وارن بافيت

تبلغ ثروة بافيت، 110 مليار دولار. وهو أحد أشهر مستثمري البورصة. ولكن بدايته لم تكن الأفضل حيث أنه كان في صغره يعمل فتى توزيع جرائد. على متن دراجة. لكنه الآن يحتل المرتبة رقم 5 في قائمة أغنى الرجال في العالم.

ستيف جوبز

يعرف ستيف جوبز بأنه كان رجل من أثرى أثرياء العالم. وهو صاحب شركة “آبل” الشهيرة. ولكن الحقيقة أن بداية جوبز كان مجرد مطور برامج في شركة “أتاري” الشهيرة. قبل أن يؤسس مع صديق له شركة آبل وهما بعمر 21 عاما ليموت ومعه ثروة تقدر بـ 24 مليار دولار في عام 2011.

تيم كوك

خلف ستيف جوبز في شركة آبل المدير التنفيذي تيم كوك، ولكن حياة كوك لم تكن بهذه الرفاهية حيث كان في الأساس فتى توزيع جرائد في ألاباما. ثم عمل ف مصنع لتصنيع الورق. قبل أن ينتقل إلى عالم التكنولوجيا الواسع.

أقرأ أيضا

نهاية بائسة للمليونير الخفي .. حكاية علي الكسار

تعرف على سبب رفض يوسف شعبان العمل في مسلسل الكبير

لماذا يقود الإنجليز سياراتهم من اليمين؟.. هم الصواب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى