الأخبارالتريند

بعد الحكم عليه بالإعدام.. عريس طنطا يطلب طلب غريب يرفضه القاضي

بعد إحالة أوراقه للمفتي

في واقعة مهولة هزت الرأي العام المصري قتل شاب من طنطا زوجته بعد يومين فقط من حفل زفافهما، بطعنات سكين في الظهر، وذلك لرفضها اعطاءه حقه الشرعي.

وبالأمس طلب العريس القاتل والمدعو محمد المرسي من القاضي الحديث والدفاع عن نفسه، ولكن القاضي رفض حديثه وأن يتكلم. قبل أن يحكم عليه بالإعدام شنقًا.

وكان  أيمن الشبيني محامي المجني عليها وأسرتها رفض إدعاء المتهم بإنه قد ارتكب الجريمة بناء على تمنعها عنه فقط، وقال أن هناك سبب خفي وراء هذه الكراهية بداخله، وهذا يعني أنه بيت النية لفعل جريمته. وليس كما قال محامي الدفاع.

وأضاف الشبيني أن يومين من الزفاف ليسا كافيين من أجل أن يصل الزوج إلى تلك المرحلة من الغضب والتي نفذ بها جريمته، وقتل زوجته بطعنات الغدر.

وطالب المحكمة بالكشف عن مبررات القاتل، والتي قد تدينه، عن طريق تعقب مكالماته الهاتفية وتفريغ الكاميرات المحيطة بمنزل الزوجية، حيث تم ارتكاب الجريمة.

من جهته محامي المتهم إن القاتل لم يقصد قتل زوجته، وأن الطعنات كانت سطحية وهذا أكبر دليل على أنه لم يبيت النية في ذلك. وهي طعنات تعبر عن غضبه اللحظي، والذي دفعه لارتكاب جريمته.

وحكمت المحكمة أمس الخميس بإحالة أوراق عريس طنطا إلى الفتي لإبداء الرأي الشرعي في قرار إعدامه.

أقرأ أيضًا: 

“جاك السفاح”.. القاتل المتسلسل الذي علم المجرمين القتل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى